11-11-1434 01:24
11-11-1434 01:24


* العنود محمد الطيار.

كانت زميلاتي يتجاذبن أطراف الحديث ، وكان الحديث كثير الشجون ، بدأ الملل يتسلل إلى نفسي أثناء استراحة جلسة العمل ، فقد كنت أجلس منصتة فقط ، فقلت لهن ما رأيكن أن نقرأ القرآن ، كل واحده تقرأ مقداراً معيناً ، فنرى من أجمل صوت ومن أحسن قراءة ، ولكني لم أسمع أي إجابة ، فقلت لإحداهن يبدو أن صوتك جميل ، ما رأيك أن نسمع منك ، فقالت لا أستطيع قراءة القرآن على مسمع من الناس ... مستحيل أن أفعل هذا ، فاستغربت ، فقلت لها ما السبب ، قالت :
عندما كنت في الصف الأول الثانوي كانت معلمة القرآن قبيحة لدرجه مخيفه ، وكنت أخاف من شكلها لدرجة أن أرفض تلاوة القرآن من شدة الخوف ، واستمريت أخاف تلاوة القرآن إلى اليوم ، مع أن المعلمه جزاها الله خيراً أحسنت معاملتي غاية الإحسان ، فقالت لي ذات مره : لماذا تصرين على رفض تلاوة القرآن بهذا الشكل يا ساره :
فقلت لها بدون تفكير : أخاف من شكلك ، فابتسمت ابتسامة المتألم ، وأطرقت وهي تقول : جزاك الله خيراً .
شعرت بألمها ، وشعرت بالندم على عبارتي بنفس الوقت ، خليطٌ من المشاعر الكثيرة كانت تفعل فعلها بي ، تعجبت من ردها الهاديء بالرغم من كلماتي الصادمة ، لماذا لم تغضب ؟ لماذا لم تؤنبني كما تفعل باقي المعلمات بسبب وبدون سبب ؟
صحيح أنها حافظة للقرآن ولكن من الواضح أنها ليست مجرد حافظه ، إنها تطبقه فعلاً ، بل أنها تطبق أحسن ما جاء فيه .
لم تكن عبارة جزاك الله خيراً التي هتفت بها رداً على عبارتي الصادمة هي آخر حسناتها ، ولكنها كانت تقول لي من آنٍ لآخر – وحتى بعد أن قلت لها ما قلت - : أحبك بالله يا سارة ، بل أنها قالت لي مرة : أتمنى أن أزورك في بيتك يوماً ما .
وآخيراً ختمت سارة حديثها بقولها : لله درها ، لقد أسرتني بحسن أخلاقها وأجبرتني على حبها ... ثم تساءلت - وكأنها مندهشة - كيف لامرأة قبيحة لدرجة مخيفة أن تأسر قلبي بهذا الشكل !
أما أنا فأقول : سبحان الله ، إن ما حدث ما هو إلا مصداق قوله تعالى ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ، ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوةُ كأنه وليُ حميم ، وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظٍ عظيم ، وإما ينزغنك من الشيطان نزغٌ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم ) .

* كاتبة ومستشارة نفسية
@ al_alanod111 .




خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


353 - شوشو
11-14-1434 11:36
وتبقي الاخلاق...
شكرا علي المقال

[شوشو]

356 - ام فيصل
11-16-1434 10:38
للاسف هناك من ينظر للمظهر والشكل
ولا يتامل الجوهر الداخلي

والاساس الداخلي للانسان

مشكوره

[ام فيصل]

العنود الطيار
العنود الطيار

أعلن معنا