03-06-1438 10:35

الأميرة سارة بنت بندر ترعى تكريم 605 خاتمات بجمعية


أخبار المرأة _ نورة الحجري

تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت بندر بن عبدالعزيزآل سعود أقامت جمعية تحفيظ القرآن الكريم بالرياض (مكنون) حفل (خمائل النور) لتكريم خاتمات العام الهجري 1437، اللاتي بلغ عددهن 605 خاتمات، وذلك بمركز الملك فهد الثقافي.

حضرت الحفل صاحبة السمو الملكي الأميرة أريج بنت وليد بن بندر بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحبة السمو الأميرة د.البندري بنت عبدالله بن مقرن بن مشاري بن عبدالعزيز، وصاحبة السمو الأميرة العنود بنت عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود، وصاحبة السمو الأميرة لطيفة بنت مشاري بن عياف آل مقرن، وصاحبة السمو الأميرة لمى بنت عبدالله بن عبدالعزيز آل مقرن، وسمو الأميرة منال بنت مهنا آل مهنا والدة الأمير مقرن بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مقرن، وصاحبة السعادة دلال بنت محمد آل الشيخ حرم معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ووفود من الأقسام النسائية بجمعيات تحفيظ القرآن الكريم في عدد من مدن المملكة ومحافظاتها، ولفيف من الشخصيات الأكاديمية والتربوية، وسيدات الأعمال، وعقيلات الداعمين، ووجوه المجتمع النسائي.

وكان في استقبالهن لدى وصولهن حرم فضيلة نائب رئيس الجمعية الشيخ/عبد الرحمن الهذلول الأستاذة نورة الوهيد، ومديرة مكتب الإشراف النسائي أ.منيرة بنت فهد الجوير، ورئيسات الأقسام فيه، ورئيسات الأقسام النسائية بمراكز الإشراف العشرة.

بُدئ الحفل بتكريم لآلئه خاتمات كتاب الله الكريم في مشهد يفيض إجلالاً ومهابة، بعدها استمعت الحاضرات لنماذج من تلاوات ندية للخاتمات.

تلاها كلمة الجمعية ألقاها فضيلة المدير التنفيذي الشيخ/ إبراهيم بن حمد الهدلق، رحب فيها بالحاضرات من ضيفاتٍ، وخاتماتٍ، ومتعاونات، وشكر صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت بندر بن عبدالعزيز على تشريفها الحفل ومشاركتها للخاتمات فرحتهن، ثم هنأ الخاتمات اللاتي بلغ عددهن 605 خاتمات، مشيراً إلى أن هذا النتاج البهيج من خاتمات كتاب الله ماهو إلا بفضل الله –سبحانه وتعالى- وتوفيقه، ثم بدعم من لَدُن خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، وولي ولي العهد، ووزارة الشؤون الإسلامية، ورؤساء جمعية (مكنون).

ثم قدم خالص الشكر والعرفان لقيادة هذه البلاد الرشيدة، وكل من دعم مسيرة هذه الجمعية المباركة. وختم كلمته بالشكر الجزيل لمكتب الإشراف النسائي على تنظيم هذا الحفل وجهوده الملموسة، ولكل من حضر ودعم الجمعية وأنشطتها النوعية.

بعد ذلك قدمت كوكبة من طالبات مدرسة/ الشيخ سليمان الربيش التابعة لمركز الوسط الجنوبي فقرة ترحيبية بالضيفات الكريمات.

من جانبها ألقت مديرة مكتب الإشراف النسائي أ.منيرة بنت فهد الجوير كلمة رحبت فيها براعية الحفل: صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت بندر بن عبدالعزيز، وصاحبات السمو الأميرات، اللاتي منحن وقتهن لهذه المناسبة، فرحاً بكتابِ الله، وتشريفاً وتقديراً لخاتماته، وصاحبة السعادة حرم معالي وزيرِ الشؤون الإسلاميةِ والدعوةِ والإرشادِ الأستاذة/ دلال بنت محمد آل الشيخ، على الحضورِ الدائم، والتشريفِ بلا تردُد، دعماً لتعليم كتابِ الله، واستشعاراً لهذه الفضيلةِ والخيرية، وكل من حضر هذا الحفل الميمون.

ثم أشارت إلى فضل القرآن الكريم، وتعلمه وتعليمه، والشرف والبركة التي تنتظر كل من يقدم الدعم بألوانه المختلفة لتعليم كتاب الله العزيز، مفيدة أن هذه الكوكبة من الخاتمات اللاتي يُحتفى بتكريمهن ليست نتاج جهد المكتب وحده، بل هي ثمرة منظومة متكاملة، وجهود متكاتفة، ابتداءً بإدارة الجمعية ومسؤوليها الذين أخلصوا التوجيه، وبالغوا في الدعم والمتابعة والعناية، وانتهاءً بالجهد اليومي الذي لا يعرف الكلل في مراكز الإشراف والمدارس المباركة.
كما شكرت المستشارين والمستشارات، والمحكّمين والمحكّمات من خارج الجمعية، الذين بذلوا آراءهم ونُصحهم وخبراتِهم لمشروعاتِ المكتبِ وبرامجهِ. ثم هنأت الخاتمات بإنجازهن العظيم وأوصتهن باستحضار النية في حفظ كتاب الله وإخلاص العمل لله، وتعاهد القرآن الكريم بالقراءة، والمراجعة، والعمل بما فيه، وبذل تعليمه، والحث على حفظِه وتعلُّمِه، على علمٍ وبصيرة ليكون حجة وشفيعاً لهن -بإذن الله-.

ورفعت الجوير باسمها واسم منسوبات جمعية (مكنون) الشكر الجزيل إلى مقامِ خادمِ الحرمينِ الشريفينِ الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- على هذه الحفاوةِ بتعليمِ كتابِ الله، وإكرامِ حفّاظِه وحافظاتهِ، وإلى وليّ عهده، ووليّ ولي العهدِ، على الاستمرار على النهجِ الذي قامت عليه هذه البلادُ نحو كتابِ الله الكريم بعنايةٍ فائقة، ودعمٍ دائم، وإلى صاحبِ السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أميرِ منطقةِ الرياض الرئيسِ الفخري للجمعية؛ وإلى معالي وزيرِ الشؤونِ الإسلاميةِ والدعوةِ والإرشاد الشيخ صالح آل الشيخ، على ما تُوليه الوِزارة للجمعية من متابعةٍ، وتوجيهٍ، ومساندةٍ، وإشراف.
ووجهت شكراً خاصّاً لمسؤولي الجمعية، رئيساً ونائباً ومديراً تنفيذياً ومديرِي إدارات، على تلك الأنامِلِ الدقيقة، التي تنسُجُ للمكتبِ ومشروعاتِه وبرامجِه خيوطَ النجاح، بصبرٍ ودأبٍ وانشراحٍ منقطع النظير.

ثم أهدت وافر الشكر والعرفان لشريكات النجاح منسوباتِ المكتبِ، والقطاعاتِ النسائيةِ، والمراكزِ، والمدارس.
و أعربت الجوير عن شكرها وامتنانها لراعية الحفل صاحبة السّمو الملكيّ الأميرة سارة بنت بندر بن عبد العزيز، وصاحباتِ السمو الأميرات، وصاحبات السعادة، على تشريفهن حفل أهل القرآن.

كما شكرت الأستاذاتِ الجامعيات، والداعيات، والداعمات، وعقيلات الداعمين، ومسؤولات التربية والتعليم، والقيادات النسائية في الجمعيات الخيرية، على حضورهن الثمين، ودعمهن لهذا الحفل المبارك، سائلة المولى سبحانه أن يجمعهن جميعاً في مستقر رحمته.
و ختمت الجوير كلمتها بالإشارة إلى مشروعات المكتب السابقةِ والمستمرةِ، واللاحقة -بإذن الله-، التي بنيت لخدمة تعليم كتاب الله العظيم.

بعدها عُرضت مشروعات المكتب في الاستراتيجية السابقة، وما هدفت إليه، وما حققته من نجاحات، تلته مشروعات المكتب وبرامجه الجديدة والمستمرة في خطته الاستراتيجيه الحالية من العام 1438هـ وحتى العام 1440هـ.

عقب ذلك تفضلت أ.د.نوال بنت عبدالعزيز العيد، الأستاذ المشارك بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في السنة وعلومها، بتقديم فقرة حوارية عن الهمة والإنجاز، شاركتها الحوار د.بلقيس بنت صالح الغامدي الداعية والمستشارة الاجتماعية بمركز آسية للاستشارات بالرياض، تحدثتا خلالها عن فضل القرآن الكريم وأهمية تعاهده بالمراجعة والعمل بمافيه، مشيدتين بالمشروعات والبرامج التي يوجهها المكتب للمرأة في المجتمع بمختلف شرائحه، مهيبتين بالجميع باستثمار الفرصة، والإفادة من هذه البرامج والمشروعات، ثم قدمتا للخاتمات مجموعة من الوصايا القيمة، وختمت د.نوال هذه الفقرة بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين، على مايقدمه من دعم لخدمة كتاب الله، وخدمة الأماكن المقدسة، والقيام بالشريعة الإسلامية في هذه البلاد المباركة، ولجمعية (مكنون) ورؤسائها، ومنسوبيها، وكل من ساهم في خدمة تعليم كتاب الله.

بعدها قدمت نخبة من طالبات مدرسة معاذ بن جبل التابعة لمركز الدائري الغربي نموذجاً من حفظ المتون العلمية.

عقب ذلك تفضلت راعية الحفل صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت بندر بن عبدالعزيز ترافقها مديرة مكتب الإشراف النسائي بتكريم المراكز والمدارس المحققة أعلى المراتب من حيث عدد الخاتمات المجتازات لاختبار الجمعية.

ثم أجري السحب الآلي على 10 أطقم ذهب تقدم بها أحد الداعمين للخاتمات المرشحات للمسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتفسيره للبنين والبنات؛ بعدها كرمت الجمعية إدارة مركزالملك فهد الثقافي لاستضافته الحفل.

وقد تخلل الفقرات نماذج من تلاوات مميزة للخاتمات المكرمات.

في ختام الحفل قدمت جمعية (مكنون) درعاً تكريمياً من الجمعية لراعية الحفل صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت بندر بن عبدالعزيز لتشريفها الحفل.

يذكر أن الحفل تميز هذا العام بإقبال كبير فاق الأعوام السابقة، إذ شهد حضور أكثر من 4000 حاضرة جرى توزيعهن على ثلاث قاعات، وحظي بحضور عدد من صاحبات السمو الأميرات، وصاحبات السعادة، وكبار الشخصيات، من الأكاديميات، والتربويات، وعقيلات الداعمين والمسؤولين في الجمعية، والقيادات النسائية في الجمعيات والمؤسسات الخيرية في عدد من مناطق ومحافظات المملكة، ووجوه المجتمع النسائي.

كما شهد الحفل تفاعلاً لافتاً، وحفاوة كبيرة من المهتمين والمتابعين من مختلف شرائح المجتمع، سجلوا تفاعلهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الوسم #مكنون_تزف_605خاتمه .

إحصائيات خمائل النور:
عدد الخاتمات: 605 خاتمات
عدد الحاضرات: 4285 حاضرة
عدد اللجان المشاركة في الحفل: 6 لجان
عدد الحاضرات من فئة كبار الشخصيات والأكاديميات: 274 حاضر





خدمات المحتوى


  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google



أعلن معنا


محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق